الرئيس عبد الفتاح السيسي يترأس أعمال القمة التنسيقية المصغرة الأولى من نوعها للاتحاد الأفريقي

الرئيس عبد الفتاح السيسي يترأس أعمال القمة التنسيقية المصغرة الأولى من نوعها للاتحاد الأفريقي

ترأس السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم أعمال القمة التنسيقية المصغرة الأولى من نوعها للاتحاد الأفريقي مع التجمعات الاقتصادية الإقليمية في أفريقيا، وذلك بنيامي عاصمة النيجر.

وصرح السفير بسام راضي، المُتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن قمة التنسيق المصغرة تُعتبر علامة بارزة في مسيرة التكامل القاري وعملية الإصلاح المؤسسي الجارية في الاتحاد الأفريقي، كما أن انعقادها جاء متماشياً مع مُحددات الموقف المصري تجاه الجهود القائمة في هذا الصدد، حيث تم تخصيصها للنظر في تقسيم العمل وتوزيع المهام بين الاتحاد والتجمعات الاقتصادية الإقليمية الأفريقية.

وقد أكد السيد الرئيس في هذا الخصوص الحاجة لرؤية سياسية واستراتيجية واضحة لتعزيز التناغم بين عمل الاتحاد الإفريقي وأنشطة التجمعات الاقتصادية الإقليمية، بحيث تتم صياغة هذه الرؤية تحت قيادة الدول الأعضاء، لترسيخ ملكيتها لهذه العملية وتأكيد إرادتها السياسية لتنفيذ مخرجاتها، وذلك من خلال آلية تجمع بين الاتحاد الأفريقي، والتجمعات الاقتصادية الإقليمية، والآليات والمؤسسات الإقليمية الأخرى المعنية.

كما نوه السيد الرئيس إلى الدور المهم للتجمعات الاقتصادية الإقليمية كركيزة أساسية في مشروع الاندماج الإقليمي المشترك الهادف إلى إنشاء الجماعة الاقتصادية الإفريقية والتي تمثل أداة محورية لدفع عجلة التنمية والتحديث بالقارة الأفريقية.

وأضاف السفير بسام راضي أن القمة التنسيقية شهدت تبادل الرؤى بشأن سبل توثيق الترابط بين التجمعات الاقتصادية الإقليمية والاتحاد الأفريقي من خلال صياغة إطار شامل وخطة عمل واقعية لدفع عجلة التكامل القاري تحت قيادة الاتحاد، مع الأخذ في الاعتبار المبادئ والغايات الرئيسية المتفق عليها في أجندة التنمية ٢٠٦٣ والأهداف الاستراتيجية التي توافقت عليها القمم الأفريقية المتلاحقة، وبما يضمن تحقيق الاستفادة المثلى من الميزات النسبية لكل تجمع ويتلافى في ذات الوقت الازدواجية وإهدار الجهد والموارد المحدودة.